“ماذا جرى”

قام تنظيم “داعش” الارهابي بإصدار فيديو مرئي جديدا بعنونه”فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به” بثه المكتب الإعلامي بما يسمى بـ “ولاية الأنبار” يظهر إعدام أربعة عناصر من مليشيات “الحشد الشعبي” وقال التنظيم المتطرف “داعش” إنه أتى ردا على المدعو “أبي عزرائيل” الذي أحرق شابا سنيا.

وذكرت مصادر أن ثلاثة ممن أحرقهم “داعش” هم أشقاء وهم “ماجد، وهلال، وعادل”، من عشيرة الغزالي، وينحدرون من مدينة النجف ذات الغالبية الشيعية. أما الرابع فهو نعيس عبد الله نجم من عشيرة كنانة، ويسكن في مدينة بابل، وفق قوله.

وتعتبر الطريقة التي أحرقت بها “داعش” مقاتلي”الحشد الشعبي”، شبيهة بما قام به القيادي في الحشد “أيوب فالح الربيعي” الملقب ب “أبو عزرائيل” وقد علّق مقاتلو التنظيم عناصر “الحشد الشعبي” في جنازير مربوطة بعمود حديدي أفقي، بحيث كانت رؤوسهم وأجسادهم من الأمام قريبة من الأرض التي ملئت بمادة البنزين المشتعلة.

ونظرا لبشاعة الصور والفيديو الذي عرضه التنظيم ارتأينا عدم نشرها.