“ماذا جرى”

هناك فريق بين القيلولة والغيبوبة، وعادة ما كشفت الدراسات العلمية أن النوم لوقت قصير بعد فترة الظهر له فوائد صحية عديدة، غير أن دراسة بريطانية حديثة كشفت أن القيلولة مفيدة لمرضى الضغط
القلب.

مجرد غفوة قصيرة في منتصف النهار لا تجدد فقط النشاط وتمنح الحيوية للإنسان، ولكنها يمكن أن تقلل ضغط الدم، وتمنع حدوث النوبات القلبية في المستقبل.

وكشفن صحيفة “التليغراف” البريطانية أن بحثا حديثا شارك فيه قرابة 400 رجل وسيدة في منتصف العمر، بين أن اعتياد الحصول على قسط من نوم القيلولة يوميا بعد الظهر ساهم لاحقا في خفض ضغط الدم لدي أصحابه أكثر من أولئك الذين ظلوا مستيقظين خلال اليوم.

وأظهرت نتائج البحث، التي طُرحت في المؤتمر السنوي للجمعية الأوروبية لأمراض القلب في لندن، أن ضغط الدم كان لدى الأشخاص الذين تمتعوا بنوم الظهيرة أقل بعد استيقاظهم من القيلولة، وكذلك لاحقا خلال فترة نومهم ليلا.

وأشار أطباء القلب إلى أن هذا الاختلاف الطفيف، حوالي 5 في المائة، كان كافيا ليترك أثرا ملحوظا على معدلات النوبات القلبية، حيث اكتُشف أن هذه الانخفاضات الصغيرة في ضغط الدم تقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 10 في المائة.

واكتشفت الدراسة أن هؤلاء الذين حصلوا على قيلولة خلال فترة الظهيرة انخفضت لديهم قياسات ضغط الدم بمعدل 5 في المائة أقل من أولئك الذين لم يحصلوا على قيلولة الظهيرة، مؤكدة أن الحصول على قسط أطول من نوم القيلولة لمدة تصل إلى ساعة تكون له نتائج أفضل.