كوثر عبروق – “ماذا جرى”

أثار عزيز الرباح وزير التجهيز والنقل الذي موجة من الغضب والاستياء بين صفوف المواطنين المغاربة وكذا في الوسط “الفيسبوكي” بعد نعته لمعارضي التجمعات الانتخابية التي ينظمها حزبه في المدن بالكلاب

وفي هذا السياق، كتب الرباح، على صفحة حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن هناك عددا من الجرائد، التي وصفها بالكذابة “تنشر لقطات لبضعة أشخاص منهم مراهقون يرفعون شعار ارحل في تجمعاتنا التي تضم الآلاف..”، قبل أن يضيف متهكما “هناك من رضي ان يكتب عن القافلة التي تسير.. وهناك من رضي أن يكتب عن الكلاب التي تنبح، ولا يحتفظ التاريخ إلا بقصص القوافل وليس بنباح الكلاب”.

وحصدت تدوينة الرباح المئات من تعليقات زواد العالم الأزرق الذين ذكروه بأن المواطنين الذين وصفهم ب”الكلاب” هم من صوتوا عليه وعبدوا له الطريق ليجلس في الكرسي الوزاري.