“ماذا جرى”

كشفت مصادر إعلامية أن الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بصدد وضع شكاية ضد حزب العدالة والتنمية لدى السلطات الإقليمية على مستوى أكادير، متهما إياه باستغلال الرموز الدينية في الحملة الانتخابية على خلفية اختيار الكتابة الإقليمية لهذا الأخير لأحد المصليات لإقامة مهرجانه الخطابي الذي اختير له يوم الأحد 30 غشت الجاري.

وتبعا لذلك، نبهت مصادر متتبعة للموضوع  لجريدة “المساء”إلى أن المصلى مكان للعبادة ولا يجوز لأي تنظيم سياسي استغلاله في الدعاية الانتخابية، الأمر الذي ردت عليه بعض الأوساط من داخل العدالة والتنمية بالقول إن الساحة الموجودة وسط مدينة أكادير تقام فيها صلوات العيدين بشكل مؤقت ولا تعتبر، حسب تصميم التهيئة، بقعة مخصصة للصلاة، بل تعتبر مناطق خضراء.