كوثر عبروق – “ماذا جرى”

عبرت سميرة سيطايل، مديرة الأخبار بالقناة الثانية، عن موقفها من قضية ابتزاز الملك من طرف الصحافيين الفرنسيين، إيريك لوران، وكاثرين غراسيي عبر تدوينة “فيسبوكية” قوية.

سيطايل، قالت من خلال تدوينة نشرتها في حسابها الشخصي عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مايلي : “نحن مدينون لجشع إيريك لوران، وكاترين غراسيي، ولكن لن نشكرهما على ذلك سواء على جشعهما أو غبائهما وحتى غرورهما”، مضيفة: “أعميت بصيرتهما إلى درجة أنهما ظنا أن الملك سيخاف منهما واعتقدا أن بإمكانهما ابتزازه”.

وفي نفس السياق، زادت سيطايل قائلة : “لسنوات وهذا النذل الباريسي كان يتصور أنه سيستفيد من مضايقته غير المسبوقة للملك، لكن تصوراته هذه تحولت إلى هاجس مرضي، ارتكب بسببه أخطاء رهيبة”.

كما أضافت ذات المتحدثة: “يجب أن نفرح لما حدث لهما وأن لا نعتقد أن جميع الزملاء الفرنسيين مثلهما”، مشيرة الى أن “الأغلبية فقد فاجأتهم هذه الفضيحة” حسب قولها.