محمد أيت الحسين – “ماذا جرى”

خنق شاب يبلغ من العمر 20 سنة عشيقته ذات 40 سنة، بقضيب حديدي وحملها على أكتافه صوب الشارع العام.
الشاب يشتغل “جباصا” وينحدر من مدينة سيدي إفني تجمعه علاقة غرامية بشابة تكبره ب20 سنة، تشتغل نادلة بإحدى المقاهي تخلت عنها أسرتها نظرا لإدمانها على المخدرات والخمر، تعرفت على الشاب وكانا يسكنان في بيت قاما باكترائه معا، ويقضيان فيه الليالي الحمراء.
وفي يوم الحادث، اقتنيا كمية من المخدرات والخمر، وشرعا في طقوسهما منذ منتصف اليوم إلى غاية 8 من مساء نفس اليوم، غير أن الشاب انتبه إلى أن عشيقته أفرطت في الشرب وجرعات المخدرات فنبهها، وأمرها أن تتوقف، لكنها بدأت تصرخ.
وخوفا من افتضاح أمرهما خنقها بقضيب حديدي، ولما تأكد من وفاتها، انتظر حلول ساعات متأخرة من الليل فحملها على أكتافه ووضع جثتها في الشارع العام، قبل أن يسلم نفسه في اليوم الموالي للشرطة.