أكدت صحيفة لوموند الفرنسية الواسعة الانتشار ، استنادا إلى ما وصفته بمصدر مقرب من الملف، أن الصحافي إيريك لوران اعترف خلال فترة الحراسة النظرية، بأنه طلب أموالا من المغرب، مقابل عدم اصدار كتاب حول المملكة أن ايريك لوران اعترف خلال مدة خضوعه للحراسة النظرية التي بدأت مساء الخميس، أنه ” قدم عرضا من ثلاثة ملايين ثم مليوني يورو للمغرب، مقابل تخليه عن نشر كتاب ” حول المملكة انجزه بالاشتراك مع الصحافية كاثرين غراسيي”.
وكان الصحفيان المتهمان قد مثلا الجمعة أمام قاضي التحقيق الذي وجه اليهما تهمة الابتزاز والمساومة ، ثم افرج عنهما مع الخضوع للمراقبة القضائية، وذلك عقب وضعهما رهن الحراسة النظرية لأزيد من ثلاثين ساعة بمقرات فرقة مكافحة الجرائم ضد الأشخاص، وذلك مباشرة بعد توقيفهما يوم الخميس.