متابعة خالد الحمداني، لماذا جرى

نشرت مؤخرا المجلة الأمريكية ذائعة الصيت “نبوزويك” روبوبورتاجا عن الاستثناء المغربي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ونبهت المجلة إلا أن المغرب أصبح يثير اهتمام الإعلام الأجنبي في ظل التوثر الذي تعرفه باقي دول المنطقة والاستقرار الذي تنعم به المملكة.

ولم يخف الروبورتاج ما سماه بالتناقضات المثيرة التي يعشها المجتمع المغربي، والتي ظهرت جلية

بمناسبة الاستعراض الراقص للنجمة الأمريكية جينيفر لوبيز في مهرجان موازين لهذه السنة.وحول هذا الموضوع قالت سارة فويير وهي خبيرة بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأوسط،:”هناك نوع من السكيزوفرينيا بخصوص المغرب،إذ يكفي الخروج إلى الشارع، أو زيارة الشواطئ المغربية، ليعرف الجميع أن نساء المغرب لسن كلهن حاملات للبرقع،فما معنى هذه الضجة حول فنانة أجنبية؟.. وهناك وجه آخر  لهذه السكيزوفرينيا وهي أنه في وقت تنعم فيه المملكة بالاستقرار، يهجر الكثير من شبابها للجهاد في مناطق أخرى..”.

وتابعت المجلة تحقيقها بالتأكيد على أنه من الممكن سرد العديد من التناقضات في المجتمع المغربي، لكنها لا يجب ان تحجب عزيمة الشعب على المضي قدما في التحديث و التطوير، كما لا يحجب ان ننفي خصال هذا الشعب وقيمه في التسامح والتعايش.