“ماذا جرى”

قامت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني و المديرية العامة للأمن الوطني مؤخرا بإحداث مختبرات أمنية  و ذلك لتتبع الأثر الإلكتروني و المعلوماتي المتبادل بين الجماعات الإرهابية.

و ذكرت مصادر صحفية استنادا إلى مصادر أمنية، أن الهدف من وراء هذه المختبرات هو تحليل و تفكيك الإشارات الإلكترونية التي تتم بين التنظيمات الإرهابية و خلاياها، زيادة عن مراقبة الجريمة المنظمة إلكترونيا.

و في مرحلة أولى فقد تم إحداث هذه المختبرات في كل من الدار البيضاء والرباط ومراكش وفاس والعيون وفي طنجة و ذلك بشراكة مع مختبرات الدرك الملكي الرقمية.