محمد أيت الحسين – “ماذا جرى”

توصلت مصلحة الفرقة الاقتصادية والمالية التابعة للمصلحة الولائية للضابطة القضائية بوجدة، بشكاية من المسؤول عن شركة متخصصة في توزيع ونقل الأموال من المؤسسات البنكية مفادها أن المؤسسة المذكورة قد تعرضت لاختلاسات مالية مهمة فاقت 90 مليون سنتيم، وأن العملية مرت في ظروف غامضة، حيث أشارت أصابع الاتهام للسائق الذي تم اعتقاله بأمر من النيابة العامة، وإخضاعه للتحقيق من أجل المنسوب إليه، حيث أنكر المتهم التهم الموجهة إليه أثناء كل مراحل الاستماع إليه من طرف المحققين.

هذا وأدانت أدانت المحكمة الابتدائية بوجدة السائق المذكور بـ18 شهرا حبسا نافذا بتهمة خيانة الأمانة من خلال الاستيلاء على مبالغ مالية مهمة ناهزت مبلغ 90 مليون سنتيم، إضافة إلى تغريمه لمبلغ مالي قدره 100 مليون سنتيم لفائدة الطرف المدني.