“ماذا جرى”

نجح فريق طبي في زراعة اول “مبيض” مجمد لمريضة  كانت قد تعرضت لإزالة المبيض في بدايات سن المراهقة وتمكنت من الانجاب بعدها لتصبح أول امرأة في العالم تنجب طفلاً بواسطة أنسجة رحم مزروعة كانت قد أزيلت قبل البلوغ.

وقد وصف الخبراء هذا النجاح الطبي بأنه اختراق كبير لأحد مشاكل الخصوبة لدى النساء.

ونُشرت تفاصيل هذه الجراحة في مجلة “هيومان بروداكشن”، وهي الجراحة الأولى من نوعها في العالم لولادة طفل سليم في ظل هذه الظروف ولم يتم الكشف عن اسم الأم، لكنها مولودة في الكونغو وهاجرت إلى بلجيكا في عمر 11 عاماً.

وكانت هناك حالات سابقة لحمل ناجح بعد زراعة أنسجة مبيض أُخذت بعد مرحلة البلوغ، لكن لم تكن هناك حالات تم فيها استخدام أنسجة مبيض مأخوذة من فتيات قبل بلوغهن، وتبين أن زرع هذه الأنسجة عملية ناجحة أيضاً

وكانت الأم التي أجريت لها هذه العملية قد تم تشخيص فقر الدم المنجلي لديها وعمرها 5 سنوات، وهي مولودة في جمهورية الكونغو، وهاجرت إلى بلجيكا وعمرها 11 سنة، ورأي الأطباء وقتها أنها في حاجة لعملية زرع نخاع العظم لشدة حالتها.

ولأن جهازها المناعي يحتاج إلى التعطيل قبل زراعة نخاع العظم تمت إزالة المبيض الأيمن، وكان عمرها في ذلك الوقت 14 عاماً، ولم تكن قد بدأت الدورة الشهرية، على الرغم من بدء بعض مظاهر البلوغ مثل نمو الثديين