الرباط- “ماذا جرى”

كشفت وزارة الثقافة المغربية أن جمهورية الصين الشعبية، قررت مناسبة المعرض الدولي للكتاب في بكين، ترجمة 25 عملا لكتاب مغاربة في مجال الآداب والعلوم الإنسانية إلى اللغة الصينية، ونشرها من طرف دور النشر الصينية.

وفي هذا الصدد، صرح مدير الكتاب بالوزارة حسن الوزاني لوكالة المغرب العربي للأنباء،أن المشاركة المغربية تندرج في إطار تبادل الأروقة بين معرض الدار البيضاء الدولي للكتاب والنشر ومعرض بكين الدولي للكتاب، وتنفيذا للاتفاق الذي تم توقيعه هذه السنة، والذي ينص على تبادل الأروقة من 18 متر مربع بين الطرفين، على أن يتم مستقبلا توسيع هذه المساحة، مشيرا الى أن حضور داري النشر “ملتقى الطرق” و “ينبوع الكتاب” يندرج كذلك في إطار الدعم الذي تقدمه الوزارة للناشرين المغاربة لتمكينهم من المشاركة في المعارض الدولية، التي يتجاوز عددها 20 معرضا كل سنة.

هذا وأضاف ذات المتحدث أنه واستكمالا لهذا التعاون فإنه سيتم قريبا توقيع اتفاقية بين وزارة الثقافة والهيئة العامة للنشر والتوزيع والإنتاج التلفزيوني والسينمائي في الصين، تنص على ترجمة 25 عملا لكتاب مغاربة في مجال الآداب والعلوم الإنسانية إلى اللغة الصينية، ونشرها من طرف دور النشر الصينية، على أن يتم بالمقابل ترجمة عدد مماثل من الكتب الصينية ونشرها داخل المغرب. وستغطي هذه الاتفاقية خمس سنوات.