“ماذا جرى”

أعلنت هيئة الأركان العامة الروسية، عن بدأ غواصة “ألكسندر نيفسكي” النووية الروسية عملها في سبتمبر المقبل، من خلال أداء مناوبة قتالية في مياه المحيط الهادئ، بعد وصولها إلى منطقة شبه جزيرة كامتشاتكا في أقصى الشرق الروسي.

وقال مصدر في هيئة الأركان، إنه يتوقع أن تصل الغواصة المنبثقة من مشروع “بوريه” إلى كامتشاتكا، في مطلع سبتمبر القادم، حيث ستخضع الغواصة بعد وصولها إلى القاعدة للصيانة الفنية، فيما ينال أفراد طاقمها راحة، بعد القيام بالرحلة البحرية الطويلة من بحر بارنتس في المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ.

مشيرا إلى أن غواصة “ألكسندر نيفسكي” النووية، لن تطلق صاروخ “بولافا” التدريبي إلى ميدان تدريبي واقع في شمال غرب روسيا بعد وصولها إلى أسطول المحيط الهادئ الروسي.

يذكر أن وسائل إعلام روسية أعلنت مسبقا، بأن غواصتين نوويتين من مشروع “بوريه” ستنتقلان إلى القاعدة البحرية في شبه جزيرة كامتشاتكا، لكن تم تأجيل رحلة غواصة ” فلاديمير مونوماخ” النووية إلى أجل غير معروف.

كما أفادت وسائل إعلامية مسبقا، إلى مخطط لإطلاق صاروخ “بولافا” الباليستي من غواصة “الكسندر نيفسكي “النووية، المرابطة في بحر أوخوتسك في المحيط الهادي، إلى ميدان تدريبي في مقاطعة أرخانغيلسك في شمال غرب روسيا.