تغطية خاصة من سيدي سليمان  – ماذا جرى
إحتج العشرات من ساكنة سيدي سليمان صباح  الإثنين،  أمام مقر المندوبية الإقليمية للصحة بالمدينة رافعين شعار ” إرحل” في وجه المندوب الإقليمي ، بعدما توفي مواطن يقطن بحي القرية بالمستشفى المركزي نتيجة ما اعتبرته الساكنة خطأ طبيا في التخدير.

المعني بالأمر،  ولج قاعة العمليات من أجل استئصال الزائدة، قبل ان يخرج لأهله جثة هامدة ، وهي الواقعة التي فجرت انتفاضة أهل الهالك وأقربائه والساكنة عموما.

ويقال إن المندوب أحدث حالة من ” البلوكاج ” في الوضع الصحي بالمدينة،  نتيجة اعتراضه على تعيين دكتور كمدير للمستشفى ليظل هو وزوجته المقتصدة،  الآمران الناهيان بالمستشفى في ظل الوضع الكارثي الذي يعيشه الشأن الصحي بالمدينة خصوصا وبالإقليم عموما.

الوقفة الاحتجاجية انتقلت بعد ذلك من أمام مقر المندوبية الإقليمية لتحط الرحال أمام مقر عمالة سيدي سليمان رافعة صور الهالك ومطالبين بالتدخل الفوري للسلطات من اجل التعجيل برحيل المندوب الإقليمي .