وكالات – “ماذا جرى”

كشف مسؤولون ليبيون أن القارب الذي غرق أمس الخميس بالسواحل الليبية، كان على متنه مهاجرون ينتمون لدول افريقيا جنوبي الصحراء، وسوريا والمغرب وباكستان وبنغلادش، هذا ولم يعلن المسؤول الليبي عن جنسيات الغرقى ولا حتى الناجين .

وفي هذا السياق، أفاد مسؤول في جهاز خفر السواحل التابع للحكومة غير المعترف بها في طرابلس لوكالة “فرانس برس قائلا: “انتشلنا عشرة جثث حتى الآن، وانقذنا نحو عشرين شخصا آخرين، إثر غرق مركب كان يقل نحو 200 مهاجر قبالة سواحل مدينة زوارة.

وأضاف أن “الأشخاص الذي جرى إنقاذهم، وعددهم بين 20 و30، والمهاجرين الآخرين الذين غرقوا وانتشلت جثثهم، جميعهم من جنسيات افريقية، في حين فند المسؤول ذاته ما يتم تداوله حول وجود مهاجرين من جنسيات عربية كانوا على متن القارب،قائلا :”إننا غير متأكدين حتى الآن مما إذا كان هناك ركاب من جنسيات عربية أيضا على متن المركب.