قال السيد محمد الشيخ بيد الله رئيس مجلس المستشارين إن ظاهرة غياب البرلمانيين عن اشغال اللجان والجلسات يعد “مرضا مزمنا “تعاني منه المؤسسة التشريعية وإن مواجهته تعني الاحزاب بالأساس.

وشدد السيد بيد الله الذي حل ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء لمناقشة موضوع “أي دور مؤسساتي جديد لمجلس المستشارين بعد الانتخابات المحلية والجهوية ، ” على دور الاحزاب السياسية والفرق البرلمانية في التأطير بغية تعزيز الديمقراطية والشعور بالمسؤولية لدى المنتخبين.

وأوضح أنه يتعين إيجاد حل لهذه الظاهرة التي تمس العديد من البرلمانات العالمية من خلال الدور الذي يجب أن تلعبه الهيئات السياسية مشيرا إلى أنه تم تفعيل العديد من الاجراءات لمحاربة هذا المشكل وأنه لا يمكن بصفته رئيسا للمجلس أن يقوم “بدور الدركي”.

قال بيد الله إن التصويت العقابي من قبل الناخبين على البرلمانيين الذين يتغيبون باستمرار كفيل بالحد من هذه الظاهرة مشيرا إلى دور الاحزاب في التقييم والتتبع. وفي ما يخص الاقتطاع من اجور المتغيبين أوضح رئيس مجلس المستشارين إن القانون لا يتيح هذه الامكانية على اعتبار أن البرلمانيين يتلقون تعويضات فقط وليس أجور.