محمد ايت الحسين – “ماذا جرى”

قضت غرفة الجنايات لدى محكمة الاستئناف بطنجة بالسجن 10 سنوات في حق عروس تبلغ من العمر 20 سنة تسكن بمدشر تافوغالت، جماعة ملوسة القروية، بطنجة، و ذلك بتهمة تكليف عصابة إجرامية باختطاف عريسها بعد اكتشافه ليلة الدخلة أنها ليست بكرا.

كما أصدرت نفس المحكمة حكما يقضي بالسجن لمدة 10 سنوات في حق والدة العروس مع إصدار مذكرة بحث في حق اثنين من المشاركين في العملية، بالجماعة المذكورة نفسها، علما أن المصالح الأمنية المختصة كانت قد اعتقلت، شهر ماي الماضي، خال العروس، على ذمة التحقيق في الجناية ذاتها.

وتعود فصول الواقعة إلى شتنبر الماضي، وذلك حين داهمت الفرقة القضائية التابعة لأمن بني مكادة، مدعومة بعناصر من الدرك الملكي، غابة تافوغالت، لتخليص شخص ينحدر من الدار البيضاء، بعد اختطافه واحتجازه داخل الغابة المذكورة وتكبيله بجذع شجرة، والاعتداء عليه جسديا بوحشية والسطو على كل ما كان معه من مال وأغراض شخصية، إثر اكتشافه أن عروسه الشابة ليست بكرا.

و كان العريس في طريقه إلى تطوان، حيث تفاجأ بمهاجمته من طرف ثلاثة أشخاص، بالإضافة إلى الفتاة وأمها، مدججين بالأسلحة البيضاء، بعد ما أرغموه على مرافقتهم على متن السيارة في اتجاه قرية ملوسة.