خالد – متابعة، ماذا جرى،

توفيت يوم أول امس ميرسي بوردير المشهورة في أمريكا “بامرأة الغبار الأبيض”؛وقد صاحبها هذا اللقب منذ نجاتها  يوم 11 شننبر 2001 من انهيار برجي “توين سنتر” حيث ظهرت في صورة وهي مكسوة بالغبار الأبيض كانت تعمل مساعدة ل”بنك أمريكا”.

وقد أصبحت صورة ميرسي بوردير مشهورة جدا، وجالت العالم بأكمله، لكن ميرسي بوردي التي لم تتجاوز حينها 28 عاما خرجت من جحيم لتدخل إلى جحيم الكوابيس والمخدرات، والخوف من الطائرات وتمتنع عن العمل طيلة 10 سنوات كاملة، فهي كانت تتوقع ضربات أعنف من اسامة بن لادن طالما بقي على قيد الحياة.

وحين أعلن عن مقتل أسامة بن لادن في باكستان سنة 2011 خضعت ميرسي بوردير إلى جلسات كثيرة للتخلص من التعاطي للمخدرات، ونجحت في ذلك، وعادت إلى معانقة ابنيها بعد أن هجرتهما  لكنها فوجئت بالطبيب يخبرها أنها مصابة بسرطان المعدة، وهو الذي لم يمهلها سوى 4 سنوات لتغادر الحياة الدنيا.