عبر أعضاء مديرية التحكيم الوطنية بقيادة يحيى حدقة، الحكم الدولي السابق، عن غضبهم من تماطل فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في صرف أجور أعضاء المديرية.

وكشف عضو مسؤول بالجهاز الوصي على التحكيم المغربي، أن أعضاء المديرية لم يتقاوضوا أي أجر منذ تعيينهم لشغل مناصبهم ضمن المديرية، لأزيد من ثلاثة أشهر تقريبا.

ورغم مطالبة الأعضاء مسؤولي جامعة كرة القدم بضرورة صرف أجورهم في أقرب وقت، إلا أن الجامعة ما زالت لم تسو وضعيتهم المادية، ما أغضب كثيرا منهم، خاصة أن فوزي لقجع أكد في اجتماع سابق مع الحكام أنه سيحرص على تسوية وضعيتهم ووافق على جميع مطالب الحكام، أهمها الرفع من أجورهم.
وأكد العضو المسؤول أن أعضاء المديرية راسلوا من جديد جامعة كرة القدم لتذكيرها بضرورة تسوية وضعيتهم والإسراع بصرف أجورهم للعمل في أجواء جيدة، وينتظرون ردها.
بالمقابل أوضح مسؤول جامعي أن الجامعة ستعمل على صرف أجور أعضاء مديرية التحكيم قريبا، مبررا التأخر بالانشغالات الكبيرة لفوزي لقجع، والمشاكل التي عانت منها جامعة كرة القدم منذ توليه منصب الرئاسة خلاف لعلي الفاسي الفهري.
من جهة أخرى، دخل بعض أعضاء مديرية التحكيم في خلافات بينهم بسبب الإشهار بالعقوبات الصادرة في حق الحكام، حيث أن هناك من وافق على الخطوة التي جاءت بقرار من لقجع، ومعارض لها، بمبرر أن الإشهار سيزيد من حجم الضغط على الحكام وسيفقدهم تركيزهم في المباريات.