كوثر عبروق – “ماذا جرى”

أعلنت الخارجية الجزائرية أنه وابتداءً من فاتح يناير 2016، سيكون الزامياً على المواطنين الجزائريين القاطنين خارج التراب الجزائري الحصول على تأشيرة دخول بلدهم.

وحسب بلاغ صحفي تابع للخارجية والذي تم توزيعه على جميع القنصليات الجزائرية الواقعة بالدول الاوروبية ف” أي مواطن جزائري يملك جواز سفر أجنبي ويُقيم خارج التراب الجزائري يجب عليه تقديم طلب الحصول على تأشيرة دخول الأراضي الجزائري، حتى وان كان يملك بطاقة تعريف جزائرية”، في حين “سيكون الزامياً على أي مواطن جزائري يحمل الجنسيتين الجزائري والفرنسية أو أية جنسية أجنبية أخرى، التقدم هو أيضاً للحصول على لتأشيرة لدخول الجزائر، فيما يتم استثناء الجزائريين ممن يملك جواز سفر جزائري بيومتري مع بطاقة اقامة أجنبية”.

ويُضيف ذات البلاغ أن “أي مواطن جزائري يُقدم جواز سفر أجنبي لدى وصوله لاحدى المطارات الجزائرية سيتم اعادته من حيث أتى”.

بالاضافة الى ذلك ف”أي حامل لجواز سفر فرنسي وجب عليه الحصول على تأشيرة دخول التراب الجزائري”، ما يعني أن السياح الفرنسيين سيكون عليهم التوجه أيضاً لدى القنصليات الجزائري بفرنسا للحصول على التأشيرة” حسب ما أورده ذات المصدر.