ذكرت “فرانس 24” للانباء ان شبكة “إيه بي سي نيوز” التلفزيونية الأمريكية أعلنت أنها تلقت بيانا طويلا يوم الأربعاء من فيستر لي فلاناغن (41 عاما) الذي قتل صحفيين أمريكيين الأربعاء خلال بث مباشر على الهواء في فرجينيا (شرق)، عن إحباطه كرجل أسود مثلي الجنس وعن غضبه بعد حادثة إطلاق النار في تشارلستون.

    وأوضحت “إيه بي سي نيوز” أنها تلقت الفاكس “بعد حاولي ساعتين” على عملية إطلاق النار التي أودت بحياة صحفيين في محطة التلفزيون المحلية “دبليو دي بي جاي 7” وقد نشرت مقاطع مقتضبة منه وملخصا عن محتواه على موقعها الإلكتروني.

    التمييز والتحرش الجنسي والمضايقات في العمل

    وورد في الملخص أن مطلق النار “قال إنه عانى من التمييز والتحرش الجنسي والمضايقات في العمل. وإنه تعرض لهجمات من رجال من السود ونساء من البيض وروى أنه تعرض للهجمات لكونه أسود ومثلي الجنس”.

    ويؤكد كاتب البيان الذي عرف عن نفسه باسم “برايس وليامز” وهو الاسم الذي كان مطلق النار يعرف به في عمله، أن إحساسه بالتمييز اقترن بغضب شديد بعد مجزرة تشارلستون في حزيران/يونيو الماضي.

    “ما جعلني أفقد صوابي هو المجزرة في الكنيسة”
    وكتب “ما جعلني أفقد صوابي هو المجزرة في الكنيسة” حين قام ديلان روف المناصر لعقيدة تفوق العرق الأبيض بإطلاق النار في 17 حزيران/يونيو داخل كنيسة عمانوئيل التاريخية في تشارلستون ما أسفر عن مقتل تسعة مصلين سود، في أسوأ مجزرة عنصرية في التاريخ الحديث للولايات المتحدة.

    وأطلق مسلح النار من مسافة قريبة على الصحافية في قناة “دبليو دي بي جاي” أليسون باركر (24 عاما) والمصور التلفزيوني آدام وورد (27 عاما) أثناء إجراء باركر مقابلة تلفزيونية على الهواء مباشرة.