نفت شركة الخطوط الملكية المغربية، حدوث أي خلاف بين مضيفاتها خلال رحلة الدار البيضاء-لشبونة يوم 20 غشت الجاري، مشيرة إلى أن الرحلة “مرت في ظروف جيدة” على عكس ما تناقلته بعض المواقع الإلكترونية.

وأكدت الشركة ، أنه على إثر نشر معلومات عارية عن الصحة حول رحلة الخطوط الملكية المغربية الرابطة بين الدار البيضاء ولشبونة يوم 20 غشت الجاري، فإنه “لم يكن هناك أي خلاف بين المضيفات، على عكس ما تناقلته بعض المواقع الإلكترونية”، مبرزة أن هذه الرحلة مرت في “ظروف جيدة”.

وأوضحت أنه “بعد تقديم المأكولات، وضع طاقم الطائرة عربة المنتجات الغذائية في المكان المخصص لها في الجهة الخلفية لمقصورة الطائرة، وعند عملية هبوط الطائرة، انقلبت العربة وتساقطت المنتوجات التي بداخلها”، مبرزة أن هذا الحادث “فاجأ الركاب ولكن لم يسبب أي اضطراب في سير الرحلة”.

ولم يتم في أي لحظة، يؤكد المصدر ذاته، إزعاج راحة و طمأنينة الركاب نهائيا.

وذكرت الشركة بأنه رغم قصر مدة الرحلة (45 دقيقة)، فإنها تسهر على تقديم وجبات مجانية للركاب.