محمد أيت الحسين لـ “ماذا جرى”

كشف موقع “الجزائر تايمز” أن المصالح الأمنية الجزائرية عثرت على جثتي مغربيين مرميتين على الرصيف بالطريق الوطنية رقم 14 بولاية تيارت.

و ذكر نفس المصدر أن الجثتين تحملان آثار عنف وتعذيب واضح، كما أن الجسدين تعرضا للسحق من قبل إحدى السيارات والذبح من الوريد إلى الوريد، وقد حضر الضحيتان حفل زفاف في منطقة بين “تاخمرت” وبلديات ولاية “تيارت” وبلدية اولاد ابراهيم.

و حسب نفس المصدر فإن عناصر الدرك الوطني الجزائري فتحت تحقيقا لفك خيوط الحادثة والوصول إلى الجناة علما أن السلطات الأمنية الجزائرية غالبا ما تشن حملات تمشيطية ضد المغاربة الموجودين فوق أراضيها بتهم تتعلق بالتواجد فوق التراب الجزائري بطريقة غير قانونية.