كوثر عبروق – “ماذا جرى”

بعد الهجوم الذي تعرض له يوم الاثنين بمدينة تازة، فاجأ الامين العام لحزب العدالة والتنمية رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران مناضلي حزبه ومئات التطوانيين الذي حجوا لمتابعة كلمته بمدينة تطوان يوم أمس الثلاثاء ضمن فعاليات الحملة الانتخابية لانتخابات 4 شتنبر، من اعترافه بأنه يشعر بالخطر على حياته قائلا : “أقسم بالله أني أشعر بخطر على حياتي، ولكن هذا الشعب، يستحق أن نموت من أجله في سبيل الله، واليوم أقول والله يوقع اللي وقع، إلى عشنا غادي نفرحو بالإنجازات والى متنا كاين اللي غادي يكمل”.

وفي نفس السياق، نفى زعيم “البيجيدي” أن يكون كلامه تجاه الشعب المغربي بـ”الكاذب”، قائلا: “لست تاجر كلام إذا كذبت مرة واحدة أخجل من الوقوف مرة أخرى أمامكم”.

الى جانب ذلك، تساءل بنكيران قائلا: “متى سيبقى المواطنون مضطرين لبيع أصواتهم من أجل الخبز؟ إلى متى سيستمر المغاربة في العيش في دور الصفيح، وتضطر الفتاة إلى بيع عرضها من أجل المال؟”.

أما بخصوص ظاهرة “شراء الأصوات” فخاطب بنكيران ساكنة تطوان قائلا “ماشي العدالة والتنمية الللي خصو يدير الحملة انتوما اللي خصكم ديرو الحملة، وخصكم تقنعو الناس ميخدوش الفلوس”. مضيفا”حنا متنخافوش من الأفكار..إلى لقيتو من هم أحسن منا في الأفكار، الله يجازيكم بخير صوتوا عليهم،حنا تنخافو من اللي تيغريو الشباب ب 200 درهم”.