في أوج الحملة الانتخابية استعدادا لاقتراع الرابع من شتنبر، نتوقف عند أول انتخابات محلية عرفها المغرب، حين قرر حزب الاستقلال والاتحاد الوطني للقوات الشعبية والاتحاد المغربي للشغل مقاطعة الانتخابات البلدية والقروية التي دارت يوم 28 يوليوز 1963، ولذلك فقد خاضها الحكوميون بدون منافس وحصلوا على أغلبية ساحقة 118 مقعد لصالح جبهة الدفاع عن المؤسسات الدستورية، من مجموع 120 مقعد.
وقد كان من بين المنتخبين جميع الوزراء الذين فشلوا في انتخابات مجلس النواب، وهم اعبد الهادي بوطالب ومولاي احمد العلوي وادريس السلاوي وبلعباس واحرضان وباحنيني.