أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا ، أحكاما تراوحت بين ثلاث سنوات وخمس سنوات حبسا نافذا في حق ثمانية متهمين يوجد من بينهم فرنسي أدينوا في ملفات منفصلة من أجل أفعال إرهابية .

وهكذا قضت المحكمة في حق المتهم الفرنسي الجنسية بيير باسكال بخمس سنوات حبسا نافذا بعد مؤاخذته من أجل تهم “تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام ، والإشادة بأفعال تكون جريمة إرهابية”.

وكانت المحكمة قد قررت بعد تكرار رفض المتهم الفرنسي المثول أمامها طيلة أطوار المحاكمة التي استغرقت أربع جلسات ، تطبيق مقتضيات المادة 423 من قانون المسطرة الجنائية بالاستعانة بمترجم محلف لإبلاغ المتهم ملتمس النيابة العامة القاضي بإدانته ومنطوق الحكم .

كما قضت المحكمة في ملف يتابع فيه ستة متهمين بأربع سنوات حبسا نافذا في حق متهمين اثنين وبثلاث سنوات حبسا نافذا في حق أربعة آخرين بعد مؤاخذتهم من أجل “تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام ، وتمويل أفعال تكون جريمة إرهابية.”

وأصدرت المحكمة في حق متهم واحد حكما بثلاث سنوات حبسا نافذا بعد مؤاخذته من أجل “تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف الى المس الخطير بالنظام العام ، وحيازة واستعمال الأسلحة”.

وكان ممثل النيابة العامة قد التمس خلال مرافعته إدانة جميع المتهمين بعقوبة سجنية نافذة بالنظر لخطورة الأفعال المنسوبة إليهم ، خاصة وأن من بينهم من قام باستقطاب شباب مغاربة للالتحاق بتنظيمات إرهابية بسوريا والعراق ، والحصول على مبالغ مالية من جهات أجنبية لتمويل الإرهاب. من جهته اعتبر دفاع المتهمين، أن “الأركان التكوينية للجرائم المنسوبة للمتهمين غير متوفرة وأن التحاق بعضهم بسوريا كان بغرض تقديم المساعدة”