متابعة – “ماذا جرى”

كشفت مصادر اعلامية جزائرية أن السلطات الجزائرية عثرت على شخصين ثبت أن أحدهما مغربي مذبوحين و جرى التنكيل بهما، كما بدت على جثتيهما آثار عجلات سيارة يبدو أنها دهستهما بعد الإجهاز عليهما.

وحسب ذات المصادر، فالهالكين كانا في وضعية إقامة غير شرعية، و وجدت جثتهما بمنطقة تاخمرت على بعد نحو 100 كلم من مقر ولاية يارت وولاد إبراهيم غرب الجزائر.

هذا و لم تعرف بعد تفاصيل الجريمة التي أودت بالهالكين ، غير أنه أكد بعض الشهود العيان بأنهما شوهدا آخر مرة ليلة السبت الأحد حينما غادرا عرسا، حسب ماأوردت نفس المصادر.