كوثر عبروق- “ماذا جرى”

علم من مصادر مطلعة أن كل من أنصار حزبي العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار افتتحا بحملتيهما بمواجهات عنيفة مساء يوم أمس الأحد بحي كويليما بتطوان.

وحسب ذات المصادر، فان المواجهات “الشرسة” بين الحزبين أدت الى إصابة سمير حرود، مدير الحملة الانتخابية لحزب المصباح في أذنه بعد الاعتداء عليه بالسلاح الأبيض من قبل منتمين إلى حزب “الحمامة” كانوا يقومون بالحملة الانتخابية لصالح الحزب.

هذا ولايزال العضو المعتدى عليه المنتمي إلى “البيجيدي” ما زال يرقد بمستشفى سانية الرمل بتطوان، حيث كشف أنه قدم شكاية في حق المعتدي عليه بتهمة الضرب والجرح.