أكد رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، أن القرار الأخير الصادر عن الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم في حق المملكة يعد قرارا “متعسفا وظالما ويمس بالمصالح الوطنية”، مؤكدا أن المغرب “لا يقبل بأي ظلم يمسه ولن يتخلى عن الدفاع عن حقوقه”.

وأوضح مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، خلال لقاء صحفي عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، أن ابن كيران أكد أن الجامعة الملكية لكرة القدم “ستتخذ كافة التدابير الضرورية من أجل الدفاع عن كرة القدم الوطنية، ودون أن يكون ذلك قائما على الاستجداء”.
وذكر ابن كيران بأن المغرب كان قد اتخذ قرارا سياديا انطلق فيه من مراعاة مصلحته الوطنية، في إشارة إلى طلبه تأجيل تنظيم نهائيات كأس إفريقيا للأمم التي كان مقررا أن تحتضنها المملكة.

وأكد أن المغرب اتخذ هذا القرار وهو مستعد لتحمل نتائج، ه “لكن لا يمكن أن يكون القرار المقابل قرارا ظالما يتجاوز الحدود ويمس بالمصالح الوطنية”. وكانت اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، قد قررت في أعقاب اجتماع عقدته الجمعة الماضي بمالابو بغينيا الاستوائية، استبعاد المنتخب الوطني المغربي من نسختي كأس إفريقيا للأمم 2017 و2019.

كما قررت اللجنة التنفيذية الإفريقية فرض غرامة مالية قدرها مليون دولار على الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وأداء مبلغ ثمانية ملايين وخمسين ألف أورو (8.050.000) كتعويض عن مجموع الخسائر التي تكبدتها الكونفدرالية الإفريقية جراء طلب التأجيل.