طنجة،عمر شملالي ل”ماذا جرى”،

كشف عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، أن الصدفة كانت وراء اكتشافه التلاعب في التوظيف المباشر في السنوات الماضية في القطاع العمومي.

بحسب بنكيران، القصة تبدأ من حيث تلقى اتصالاً هاتفياً، يطلب منه المتحدث تنقيل زوجة طبيب، تم تعيينها في إحدى البوادي. وحينما استفسر بنكيران المتحدث عن تاريخ توظيفها رد عليه: “راه عيطو عليها وخدمات”.

يقول بنكيران، إنه حينها اكتشف كيف تم توظيف تلك السيدة التي لم يسبق لها أن خرجت في احتجاج ضمن مجموعات المعطلين، ولا تقدمت إلى مباراة توظيف، لكنها حصلت على وظيفة عبر التوظيف المباشر، و”عاد فهمت أن التلفونات كايخدموا بالليل” يقول بنكيران.

وأضاف بنكيران في لقاء حزبي سابق بتمارة، أنه تجنب “توظيف” ابنه أو صهره بديوانه، رغم حاجته إلى ذلك، تجنباً لما قد يُقال.