محمد أيت الحسين – ”ماداجرى”

علمت جريدة ”ماذا جرى” من مصادر موتوقة أن سجينا بسجن أيت ملول قد لفظ أنفاسه أمس السبت بمستشفى الحسن الثاني باكادير.

وأشار بلاغ للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج أن السجين قد إستفاد من 72 فحصا طبيا من طرف طبيب المؤسسة السجنية كما تم نقله للعلاج بكل من المستشفى الإقليمي بإنزكان والمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير في 26 مناسبة بناءا على أوامر الطبيب المعالج.

و أن السجين الذي كان محكوما ابتدائيا بأربع سنوات سجنا نافذا بتهم تتعلق بالاختطاف باستعمال وسيلة نقل وهتك عرض قاصر باستعمال العنف وجنحتي انتحال صفة واستعمال ناقلة بدون إذن مالكها.