كوثر عبروق – “ماذا جرى”

صرح وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف، اليوم السبت، أنه يشتبه بأن الرجل الذي أوقف الجمعة بعد الهجوم في القطار السريع في رحلة بين امستردام وباريس ينتمي إلى “التيار الاسلامي المتطرف”، لكنه أكد أنه يجب التأكد من هويته رسميا.

وأضاف برنار كازنزف أن السلطات الإسبانية أبلغت أجهزة الإستخبارات الفرنسية بواقع انتماء المشتبه فيه المغربي الى التيار الاسلامي المتطرف، مشيرا أن الأجهزة الفرنسية أصدرت مذكرة لرصد مكانه في حالة دخوله للأراضي الفرنسية.

وفي نفس السياق، أضاف كازنوف أن الرجل أقام سنة 2014 في اسبانيا ثم انتقل سنة 2015 الى بلجيكا، مشيرا أنه استقل القطار من بروكسيل فيما أعلنت النيابة الفدرالية البلجيكية السبت فتح تحقيق على أساس “قانون مكافحة الإرهاب”.

هذا ووضع المشتبه به قيد الحجز الاحتياطي في ضواحي باريس في مقر وحدة مكافحة اٌرهاب لدى الأمن الداخلي التي نقل إليها في وقت مبكر صباحا من اراس، المدينة الواقعة شمال فرنسا التي أوقف فيها حسب ما صرح به ذات المتحدث.