“ماذا جرى” علوم وتكنولوجيا

قام فريق من المهندسين من جامعة “ساوثهامبتون” البريطانية من اطلاق طائرة بلا طيار صنعت بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد من سطح سفينة حربية ملكية لاستشكاف الاستخدام المحتمل لهذا النوع من المركبات الجوية في البحر.

وبعد اطلاق الطائرة من سطح السفينة ميرسي قبالة سواحل دورست في جنوب انجلترا حلقت بشكل ذاتي في مسار محدد لها من خلال البرمجيات قبل ان تهبط على شاطيء تشيسل.

يبلغ وزن طائرة جامعة ساوثهامبتون (إس.يو.إل.إس.ايه) ثلاثة كيلوجرامات ويصل باعها الى متر ونصف المتر. صنعت الطائرة بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الابعاد من أربع قطع رئيسية ويمكن تركيبها دون الحاجة لاي معدات.

وبعد ان اطلقت من سطح السفينة الحربية حلقت لنحو 500 متر في منشأة للتدريب في وايماوث قبل ان تهبط.

قاد البحث فريق من العلماء والمهندسين من جامعة ساوثهامبتون وفي عام 2011 جربوا لأول مرة أول طائرة في العالم تصنع بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الابعاد.

وقال الاستاذ الجامعي آندي كيان من قسم الهندسة والبيئة بجامعة ساوثهامبتون ان استخدام هذا النوع من الطائرات سيستمر في الزيادة مع تقليص نفقات التصنيع وزيادة جودة المواد المستخدمة في تصنيعها.

وقال مسؤولون في البحرية الملكية البريطانية انهم مهتمون بتطبيق النظريات الخاصة بالانظمة الالية غير المأهولة. وصرحوا بأن التجربة ساعدت على استكشاف بساطة استبدال المعدات المعقدة بأنظمة التشغيل الآلي.