كوثر عبروق – “ماذا جرى”

كشفت مصادر اعلامية دولية أن السلطات الأمريكية تنوي اعدام “هاكر ” جزائري، بعد رفضه التعاون مع الحكومة الإسرائيلية في تحصين مواقعها، مقابل التعاون معه في قضيته.

وحسب ذات المصادر، فقد ألقت « الإنتربول » القبض على الجزائري حمزة بن دلاج، وهو أحد أخطر 10 هاكرز في العالم سنة2013 وذلك بعد بحث دام أكثر من 3 سنوات للعثور عليه بتايلاند، وعرضت الحكومة الإسرائيليةتجنيده للعمل لصالحها مقابل التعاون معه في قضيته غير أنه رفض رفضا قاطعا.

هذا ويذكر أن الهاكرز الجزائري حمزة بن دلاج سبق أن اخترق 217 بنكا، وأخذ أكثر من 3.5 ملايير دولار قام بتوزيع أكثر من 270 مليون دولار على فلسطين وغيرها من الدول الفقيرة، وأغلق أكثر من 8000 موقع فرنسي،كما قام باختراق مواقع قنصليات أوروبية وقام بتوزيع تأشيرات بالمجان لشباب الجزائر، وتمكن كذلك من السيطرة على مواقع إسرائيلية، وكشف أسرار خطيرة للمقاومة الفلسطينية.