كوثر عبروق – “ماذاى جرى”

قررت فيدرالية اليسار الديمقراطي بالدار البيضاء تقديم شكاية إلى الجهات المختصة والمتمثلة في وزارتي الأوقاف والداخلية ضد خطيب جمعة بالحي المحمدي، دعا الجمعة الماضي المصلين إلى عدم التصويت على اليساريين والاشتراكيين، مشيرا إلى ضرورة التصويت على الاسلاميين كاشارة الى حزب العدالة والتنمية.

وفي هذا السياق، تقدم اليساريون ب “اشعار واحتجاج” موقع من طرف مسؤوليها بالدار البيضاء، العربي الشنوتفي، عن حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وأحمد حبشي، عن حزب الاشتراكي الموحد، والماكري، عن المؤتمر الوطني الاتحادي، إلى كل من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، ومحمد حصاد، وزير الداخلية، وخالد سفير، والي جهة الدار البيضاء، وعامل مقاطعات عين السبع الحي المحمدي، ومندوب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، حول موضوع تدخل خطيب الجمعة في استمالة الناخبين، مشيرين الى إمكانية اللجوء إلى العدالة، وتنظيم وقفات احتجاجية، إذا لم تتخذ الإجراءات القانونية في حق الخطيب.

ويذكر أن الخطيب المعني بالأمر قال في خطبته يوم الجمعة السابق: “أيها المصلون ابتعدوا عن الإيديولوجيات والماركسيين والاشتراكيين، الذين فشلت مخططاتهم.. والحل هو الإسلام..”، مضيفا أن “. هؤلاء الاشتراكيين يحرضون على الفتن، ويدافعون عن المثلية، ويسعون ضد قيم المجتمع المغربي، وتعاليم ديننا الحنيف” على حد قوله.