كوثر عبروق- “ماذا جرى”

كشفت مصادر صحفية أن الجزائر خصصت حوالي 60 طائرة بدون طيار، من أجل نشرها على الحدود الشرقية والتجسس على المملكة المغربية.

وحسب ذات المصادر، التي اعتدت على تقارير استخباراتية، المغرب هو المستهدف من صفقة تسلح جزائرية- روسية، حصلت الجارة الشرقية بمقتضاها على 30 طائرة استطلاع بدون طيار من الجيل الثالث، وأن فريقا من وزارة الدفاع الجزائرية يجري حاليا مفاوضات متقدمة لتموين سلاح الجو ب 30 طائرة أخرى من الصين والإمارات العربية المتحدة.

كما أضافت نفس المصادر، أن الحكومة الجزائرية بررت الأمر بدعوى السعي إلى تعزيز قدراتها الدفاعية وإلى تأمين مراقبة مشددة للمناطق الحدودية، التي أضحت “تشكل هاجسا أمنيا”، على حد تعبير تقارير التي يرفعها دوريا نائب وزير الدفاع الوطني الجزائري، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.