كوثر عبروق – “ماذا جرى”

علم موقع “ماذا جرى” من مصادر خاصة أن حميد نرجس القيادي السابق في حزب الاصالة والمعاصرة ورئيس جهة مراكش الأسبق لم يضع ترشيحه لخوض غمار الانتخابات الجماعية والجهوية المقبلة والمقرر اجراؤها في الرابع من شتنبر القادم.

وفي هذا السياق، تحدثت مصادرنا عن ضغوطات كبيرة مورست على حميد نرجس حينما لوحظ تهافت العديد من المواطنين المنتمين الى أحزاب أخرى للانضمام الى حزب التجمع التجمع الوطني للأحرار الذي كان من المرتقب أن يترشح بلونه.

الى جانب ذلك، علم موقعنا أن استقالات عدة هزت البيت “البامي” على مستوى جهة مراكش تانسيفت الحوز بسبب الرغبة في الانضمام الى الحزب الذي كان من المفترض أن يحتضن نرجس.

والى ذلك، يعد موقع “ماذا جرى” جميع قراءه بتتبع وكشف كافة خبايا الملف.