بمناسبة الذكرى المزدوجة لعيد ميلاد الملك محمد السادس وعيد ثورة الملك والشعب،بعث الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ببرقية تهنئة إلى الملك أكد من خلالها حرصه على تعزيز علاقات الاخوة والتضامن القائمة بين الشعبين الشقيقين.

وجاء في البرقية، التي أوردتها وكالة الأنباء الرسمية مايلي : “يسعدني، والشعب المغربي الشقيق يحي الذكرى المزدوجة لعيد ميلادكم السعيد وعيد ثورة الملك والشعب المجيدة أن أعرب لجلالتكم باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي، عن أحر التهاني وأصدق التبريكات، داعيا الله عز وجل أن يعيد هذه الذكرى المجيدة عليكم وعلى الأسرة الملكية الشريفة بموفور الصحة والعافية وعلى الشعب المغربي الشقيق باطراد التقدم والإزدهار في كنف السلم والإستقرار”.

كما أشار الرئيس الجزائري الى “إن هذه المناسبة الخالدة التي تعتبر محطة بارزة في تاريخ بلدكم الشقيق، وخطوة حاسمة في مسيرة تحرره واستقلاله تدعونا لاستحضار معاني النضال والصمود التي طالما تميز بها الشعب المغربي الشقيق، كما تدعونا لنتذكر كفاح شعبينا في سبيل استرجاع السيادة والكرامة الوطنية”.

الى ذلك، ختم بوتفليقة نص برقيته قائلا :” وإذ أجدد لكم تهاني، أسأل الله تعالى أن يحفظ جلالتكم وولي عهدكم وكافة أسرتكم الشريفة، وأؤكد لكم حرصي الراسخ على العمل مع جلالتكم من أجل تعزيز علاقات الأخوة والتضامن القائمة بين شعبينا الشقيقين بما يحقق لهما المزيد من التقدم والإزدهار”.