أطلقت السلطات الأمنية بطنجة  سراح الشرطي، الذي تم توقيفه على خلفية الهجوم المسلح على ناقلة للاموال بطنجة، فيما تم الاحتفاظ بشقيقه رهن الإعتقال.
المحققون استمعوا للشرطي لمدة تزيد عن ثلاث ساعات، كما تم تفتيش بيته، الذي لم يعثر بداخل الا على سلاحه الوظيفي، فيما تم الاحتفاظ بشقيقه رهن الإعتقال.
ويعتقد أن شقيق الشرطي، على علاقة وطيدة بالمشتبه به الرئيسي في الهجوم المسلح على ناقلة الأموال بطنجة، الخميس الماضي.

ويذكر أن عبد اللطيف الحموشي انتقل إلى طنجة لمتابعة التحقيق قي هذه القضية التي اكتست أبعادا خطيرة.