لقيت الصحفية الشابة، صفاء أبو عيشة، مصرعها غرقا، بشاطئ الصخيرات.

وتتحدر صفاء أبو عيشة من مدينة مكناس، وكانت قد حازت السنة الماضية، على دبلوم التخرج من المعهد العالي للإعلام والإتصال بالعاصمة الرباط.

ونزل خبر وفاتها غرقا كالصاعقة على زملائها وزميلاتها الذين لم يصدقوا أن تغادرهم إلى دار البقاء على حين غرة، وتتواصل في هذه الأثناء على حائطها الفيسبوكي عبارات الحزن والمواساة من طرف أصدقائها وزملائها الصحفيين، لاسيما وقد كانت تتميز بخصال إنسانية رائعة.

ويتقدم موقع ماذا جرى بتعازيه الحارة إلى أسرة أبو عيشة ، وإلى كافة الصحفيين المغاربة في وفاة صفاء. إنا لله وإنا إليه راجعون.