لقد اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم التاسع عشر من غشت من كل عام يوماً عالمياً للعمل الإنساني من أجل تكريم العاملين الذين يواجهون الأخطار والمحن لمساعدة الآخرين. نعم، إن اليوم العالمي للعمل الإنساني هو احتفاء وتقدير للناس الذين يساعدون الناس.

يسلط هذا اليوم الضوء على جهود العاملين في الخدمات الإنسانية ومنظماتهم الأهلية والحكومية والدولية، ممن يسهمون في مواجهة الكوارث الصحية والبيئية والنزاعات المسلحة، وتحديات الإعاقة والشيخوخة على الفرد والأسرة، كذلك تقديراً لمكانتهم في بناء الإنسان والمجتمع، وتتجدد في هذا اليوم الدعوة إلى جميع الناس للعمل معاً في مواجهة تحديات الحاضر والمستقبل لبناء وتنمية المجتمعات الإنسانية في كل مكان، وفي كل زمان.

يحيى العالم غدا اليوم العالمى للعمل الإنسانى 2015 تحت شعار “إلهام إنسانية العالم”، حيث يدعو موضوع هذا العام للانضمام إلى إحدى المنظمات الإنسانية فى العالم، وأن تصبحوا رسلا نشطاء للبشرية، وتهدف الأمم المتحدة وشركاؤها إلى تقديم المساعدات المنقذة للحياة هذا العام إلى ما يقرب من 80 مليون شخص ممن هم أكثر عرضة للخطر فى حالات الطوارئ.

ومن ضمن فعاليات اليوم العالمى للعمل الإنسانى هذا العام فقد أطلقت الأمم المتحدة منصة إلكترونية جديدة تحت عنوان “رسل الإنسانية”، وهى حملة عالمية تدعو مختلف الشعوب إلى التضامن كمواطنين فى العالم لاستخدام قوة شبكات التواصل الاجتماعى “والتبرع” بجزء من صفحاتهم لكى تتحول حساباتهم على الفيسبوك وتويتر إلى منابر لنشر القصص الإنسانية، وتهدف الحملة إلى توظيف القوة الجماعية التى يمتلكها الشباب لزيادة الشعور العام بالمسئولية والتضامن وتشجيع النشاط الاجتماعى باستخدام قنوات التواصل الاجتماعى واسعة الإنتشار.

إننا نأمل أن يكون هذا اليوم العالمي، محفزاً لانضمام المزيد من المتطوعين، إلى كافة مجالات العمل الإنساني ، وكذلك نأمل أن يحقق المزيد من الدعم المجتمعي المحلي والدولي لمنظمات العمل الإنساني.