كشفت مصادر اعلامية أن السلطات المغربية رحلت يوم الأحد الماضي، الصحفي الإيطالي باسيليو ماريتانو سالير، بسبب “معاداته للوحدة الترابية للمملكة”.

وحسب ذات المصادر، فالصحفي المذكور جاء إلى المغرب تحت غطاء التحضير لبحث حول مجال العوامل المؤدية الهجرة السرية، لكن اتضح عكس ذلك، حيث قام بـ “تحركات مشبوهة”خلال إقامته في مدينة العيون، وبـ “إيعاز من جهات معادية” للمملكة، بهدف”التحريض على المس بالنظام العام”.

هذا واعتمدت السلطات المغربية في هذا الاجراء على “قانون دخول وإقامة الأجانب” في المغرب.