قال”محمد حيدر” ممثل الجالية المغربية المقيمة بالديار الإسبانية في حوار أجرته معه وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي” أمس الاثنين أنه يجب على المغرب وبلدان الاتحاد الأوربي العمل على متابعة ومراقبة الخطب التي تلقى في المساجد الأوربية عامة والإسبانية خاصة.

وأضاف “محمد حيدر” أيضا إلى أن ظاهرة التطرف الديني ليست وليدة اللحظة بل هي قائمة الذات منذ عقد من الزمن أي منذ التفجيرات الإرهابية التي عرفتها مدريد سنة 2004، والتي خلّفت أكثر من 193 قتيلا.

وذكر ممثل الجالية المغربية المقيمة بالديار الإسبانية أن إسبانيا وأوربا عرفتا توافد عدد كبير من الأفراد من أصول عربية حاملين للأيديولوجية السلفية المغايرة للأفكار التي كان المهاجرون متشبعين بها والقائمة على “تساوي الحقوق والواجبات”، في إطار القيم الديمقراطية، منوها إلى أنه يجب على الدولة المغربية نهج استراتيجية بخصوص الهجرة منسجمة ومستمرة ولا تتغير بتغير الحكومات المتعاقبة على السلطة، وفي تنسيق تام بين الإدارة المغربية والدول المستقبلة للمهاجرين المغاربة.