قال الوزير الجزائري المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية و الإفريقية عبد القادر مساهل في مباحثاته مع الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء  كريستوفر روس،  إن الجزائر تؤكد على “ضرورة التكفل الجدي بالإشكاليات المتعلقة بحقوق الإنسان و الإستغلال غير القانوني للموارد الطبيعية للصحراء الغربية”.

و أكد في هذا السياق أن الجزائر “ستواصل تقديم دعمها” لجهود الأمم المتحدة و الممثل الشخصي للأمين العام، والمقصود هنا بشكل واضح أن الجزائر ستواصل تقديم دعمها للبوليساريو، وستواصل سياستها العدائية للمغرب.

أما قصة حقوق الإنسان، فلكم تعليقكم ولنا تعليقنا، كون إشهار هذه الورقة الخاسرة، يثير الضحك، خاصة وأن انتهاك حقوق الإنسان في الجزائر، وخاصة في مخيمات تندوف أصبح خبزا يوميا.

و ذكر المسؤول الجزائري حسب تعبير وكالة الأنباء الجزائرية فب”الدور المحوري و المسؤولية الأولىللأمم المتحدة في استكمال مسار تصفية الإستعمار بهذا الإقليم المسجل على قائمة الأراضي غير المستقلة بالأمم المتحدة”.