قامت مئات الجنود من القوات الكورية الجنوبية والأميركية الاثنين في خوض مناورات عسكرية لصد هجوم وهمي شامل من كوريا الشمالية.

وتشمل التدريبات سيناريو الغزو الشامل من قبل كوريا الشمالية رغم تأكيد واشنطن وسيول أن المناورات دفاعية بحتة.

وتعتبر “بيونج يانج” هذه المناورات إضافة إلى تدريبات مشتركة أخرى سنوية كورية جنوبية أمريكية استفزازية وهددت بـ “عمل عسكري مضاد عنيف” في حال تم إجراؤها.

وقالت الرئيسة خلال اجتماع للحكومة عقد لاحقا “علينا أن نكون على أهبة الاستعداد عسكريا لحماية شعبنا وممتلكاته من الاستفزازات الكورية الشمالية”.

وشهدت الأشهر الأخيرة تدهورا للأوضاع على الحدود بين البلدين مع اتهامات مضادة من الجانبين.