في بيان لحزب العدالة والتنمية، جاء أنه في إطار تدبيرها لملف الانتخابات الجماعية 2015، تابعت الكتابة الإقليمية ترشيحات الحزب بالجماعة القروية لأحد الغربية قرب مدينة طنجة، حيث أشرفت على هيئة الترشيح، والتي كان من بين نتائجها اقتراح عبد الله الغربي، رئيس الجماعة المذكورة وعضو الكتابة الإقليمية، مرشحا للحزب بالدائرة الانتخابية أولاد عنتر، وعلى إثر ذلك انعقدت الكتابة الإقليمية باعتبارها هيئة تزكية، وزكت قرار هيئة الترشيح.

وبناء على ذلك اتصل الكاتب الإقليمي بعبد الله الغربي ليعلمه بقرار الحزب، ويطلب منه القدوم بغرض استلام التزكية ووضع ملف الترشيح، غير أنه فوجئ بموقفه الرافض للترشح باسم الحزب، إضافة إلى حديثه عن وجود مجموعة أخرى من الأفراد هو من بينهم لم يقرروا بعد في اللون السياسي الذي سيترشحون باسمه.

وتابعت الكتابة الإقليمية للحزب،  “إذ تحيط الرأي العام الإقليمي عامة، وسكان جماعة أحد الغربية خاصة، بهذه المعطيات فإنها تستهجن وتستغرب هذا السلوك غير المسؤول والذي يتنافى مع أخلاق ومبادئ وقيم الحزب،و تخبر بما يلي:

  1. نظرا لما يشكله هذا السلوك المشين، من انتهاك لمبادئ الحزب وقوانينه وأنظمته، وطبقا لأحكام المادتين 93و94 من القانون الأساسي للحزب، قررت الكتابة الإقليمية تعليق المسؤوليات الحزبية التي يتولاها السيد عبد الله الغربي، وتجميد عضويته في كافة هيئات الحزب التي ينتمي إليها، وإحالة ملفه على هيئة التحكيم المختصة لاتخاذ القرار الانضباطي المناسب.
  2. تستنكر الكتابة الإقليمية ما اتسم به سلوك السيد عبد الله الغربي، من تلاعب وتماطل وكذب، وذلك بالرغم مما بذلته القيادات الحزبية الإقليمية والجهوية من مجهود تواصلي معه، بالرغم مما طبع علاقاته من توتر مع مناضلي الحزب بأحد الغربية، وتعتبر ما قام به سلوكيات وأخلاق لا تشرف حزب العدالة والتنمية قيما ومبادئ ومؤسسات؛ وتعتبر الكتابة الإقليمية أن ما قام به المعني بالأمر لم يكن في مستوى الثقة التي وضعتها فيه هيآت الحزب ومسؤولوه”