كشفت مصادر مطلعة أن المديرية العام للأمن الوطني وجهت تعليمات صارمة لعناصرها ودعت جميع أفراد الشرطة إلى ضرورة احترام حالات استعمال الأسلحة الوظيفية، خاصة بعد تزايد الحالات التي يلجأ فيها رجال الأمن إلى اللجوء إلى مسدساتهم.

وأضافت ذات المصادر أن عبد اللطيف الحموشي وضع خطة تهدف إلى إعادة تكوين رجال الأمن الذين لم يستعملوا أسلحتهم منذ مدة طويلة ، اذ من المنتظر إعادتهم إلى المعهد الملكي للشرطة من أجل الخضوع لتكوين حول كيفية استخدام أسلحتهم والتدريب على التصويب وكذا لتذكيرهم بالحالات التي يتم فيها اللجوء إلى هذا الحل.