ماذا جرى، متابعة

أفادت التقارير الموجهة إلى البرلمان العراقي بأن رئيس الوزراء السابق العراقي نوري المالكي متورط في فضيحة انسحاب الجيش العراقي من مواجهة كتائب داعش أثناء هجومها على الرمادي.

وجاء في شهادات الضباط العراقيين أمام لجنة التحقيق أن نوري المالكي هو من أعطى تعليماته لهم كي ينسحبوا من الرمادي مما تسبب في هزيمة قاسية لجيشهم في شهر مايو الماضي.

وكان حيدر لعبادي قد وقع أول أمس على مذكرة تحيل العديد من الضباط والقادة العسكريين إلى المحكمة العسكرية بتهم مختلفة منها خيانة الأامانة والوطن والانسحاب من أرض المعريكة.