قامت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مساء أمس السبت بمراكش من تنظيم مهرجانا خطابيا تخليدا للذكرى الـ 62 لمظاهرة المشور التي تجسد أروع صور المواجهة والتصدي لمؤامرة تنصيب صنيعة الاستعمار ومحطة انطلاق الشرارة الأولى لحركة المقاومة والفداء بمراكش .
وأبرز المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير “مصطفى الكثيري” بهذه المناسبة أن هذا الحدث البارز يشكل صورة مشرقة من تاريخ المقاومة الوطنية وتجسيدا لأروع ملاحم تفاني وتضحية الشعب المغربي ضد مناورات المستعمر الرامية إلى نفي السلطان الشرعي ورمز الوحدة المغفور له محمد الخامس طيب الله تراه .
وقال إنه يتعين علينا الحرص على صيانة الذاكرة التاريخية الوطنية في مجال الكفاح الوطني لتستلهم منها الأجيال الحاضرة والصاعدة في بناء رهانات التنمية الشاملة والمستدامة وتحقيق المشروع المجتمعي الديمقراطي الحداثي”.
كما دعا المتدخلون إلى إحداث متحف مخصص لصيانة ذاكرة المقاومة بهذه المنطقة وإدراج تاريخ المقاومة ضمن البرامج الدراسية.

وتميز هذا المهرجان الخطابي بتكريم صفوة من أفراد أسرة المقاومة وجيش التحرير بمدينة مراكش.
وفي ختام هذا اللقاء رفع الحاضرون أكف الضراعة إلى الباري عز وجل بأن يتغمد برحمته الواسعة من ضحوا من أجل وحدة واستقلال المغرب وفي مقدمتهم بطل التحرير المغفور له الملك محمد الخامس ورفيقه في الكفاح  الملك المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراهما.