الحكومة الليبية المعترف بها دوليا تطالب من الدول العربية بتوجيه ضربات جوية ضد تنظيم “داعش” في مدينة سرت.

واتهمت الحكومة، في بيان لها المجتمع الدولي بالتخاذل والصمت المريب تجاه ما وصفته بـ “جرائم داعش” فى ليبيا، مجددة مطالبتها “الدول الصديقة والحليفة” بممارسة مزيد من الضغوط على مجلس الأمن الدولي لرفع الحظر عن توريد السلاح للجيش الليبي.

وقالت مصادر ليبية السبت إن الحكومة المؤقتة المعترف بها دوليا تقدمت بطلب عاجل إلى جامعة الدول العربية لعقد جلسة طارئة على مستوى المندوبين إثر الأحداث الأخيرة في سرت.